Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384
الدفع الالي لغرامات البطاقة المدنية الكويت - كويت انفو
0 تصويتات
سُئل في تصنيف خدمات المواطنين بواسطة (23ألف نقاط)

الدفع الالي لغرامات البطاقة المدنية دفع رسوم البطاقة المدنية اول مره دفع رسوم البطاقة المدنية بالكويت تجديد البطاقة المدنية للوافدين دفع رسوم تجديد البطاقة المدنية دفع رسوم البطاقة المدنية للخدم دفع رسوم البطاقة المدنية الجديدة دفع رسوم تجديد البطاقة المدنية الكويت رابط دفع رسوم البطاقة المدنية.

تقدم خدمة الدفع الالي لغرامات البطاقة المدنية من قبل الهيئة العامة للمعلومات المدنية

image

الدفع الالي لغرامات البطاقة المدنية

 رابط الدفع الالي لغرامات البطاقة المدنية : https://www.paci.gov.kw/Eservices/MultiRenewal.aspx

ذكر مدير عام اللجنة العامة للمعلومات المدنية مساعد العسعوسي أنه لا حاجة لتحرير معلومات البطاقة المدنية للوافدين المقيمين الذين تحمل جوازات سفرهم ملصقًا بإقامة صالحة ويمكنهم السفر والعودة إلى الكويت. 

أتى ذلك في تصريح إعلامي للعسعوسي اليوم الأربعاء، استعرض فيه الحالات والاجراءات التي يتوجب مراعاتها واتباعها على ضوء بيان وزارة الداخلية بالمشاركة مع اللجنة بخصوص إلغاء ملصق معلومات الإقامة من جوازات سفر الوافدين والاستعاضة عنه بالبطاقة المدنية على أن تكون سارية المفعول. 

ونوه إلى أنه على حسب هذا القرار سوف تكون البطاقة المدنية وتاريخ صلاحيتها تأكيد على صلاحية الإقامة وعليه فانه لن يتيح بزيارة الوافد إلى الوطن أو الخروج منها ما لم يَرفَعْ جواز سفر ساري المفعول وبطاقة مدنية سارية. 

وذكر العسعوسي أن من يفقد بطاقته المدنية في الخارج فيمكنه مراجعة سفارة دولة الكويت في بلده ليحصل على شهادة فيها معلومات الإقامة ليتمكن من العودة إلى الوطن مرة أخرى على أن يقوم بمراجعة اللجنة لإصدار بطاقة بدل فاقد. 

ونوه إلى أن من لديه خلل في المعلومات المطبوعة على البطاقة المدنية كالاسم أو رقم الجواز أو المهنة يقوم بمراجعة وزارة الداخلية لتحرير المعلومات, ومن بعد ذلك الدخول على موقع اللجنة لإصدار بطاقة جديدة. 

إلا أنه ذكر أن من لديه ملصق إقامة صالح وقام بنقل البيانات على جواز سفر جديد، فيتوجب عليه إصدار بطاقة مدنية جديدة قبل رحيل البلاد. 

وقال أن من يقوم بتنفيذ الإقامة في مكاتب الهجرة ويستلم الإيصال لا يحتاج إلى مراجعة اللجنة إنما يحتاج إلى مراقبة الإرشادات الواردة في الرسالة النصية أو الدخول على موقع اللجنة لإستكمال إصدار البطاقة. 

وناشد العسعوسي المقيمين إلى التأكد من صحة معلومات الإقامة ولاسيما الإسم باللغة الانجليزية ورقم الجواز خلال ثلاث فترات للتحقق من صحة المعلومات وهي عند تقديم الطلب وعند استلام الإيصال من وزارة الداخلية وعند استلام خطاب من الهيئة. 

وبين أنه في كل مرحلة يتمكن من الرجوع إلى الداخلية لتصحيح الخطأ وللحصول على البطاقة بالمعلومات الصحيحة قبل دفع المستحقات مشيرًا إلى أن خدمات اللجنة الإلكترونية والموجودة على الموقع «paci.gov.kw» تكفي لإنجاز صفقات المراجعين من غير الحضور إلى مبنى الهيئة. 

وكشف أن الشخص الذي يرغب في تجديد إقامته يدخل على الموقع الالكتروني الخاص في وزارة الداخلية بعد ذلك يقوم بتدوين معلوماته الشخصية والضمان الصحي ورقم الجوال وفي حال تواجد موانع لتجديد الإقامة تصله خطاب نصية تفيد مراجعة اللجنة العامة للمعلومات المدنية.

واردف العسعوسي أن عقب بيان وزارة الداخلية بإبطال ملصق الإقامة أضحت البطاقة المدنية «بطاقة هوية» وأيضا تأكيد للإقامة مضيفًا أن كافة أنواع الإقامات ستصدر من غير ملصق ما عدا الإقامات المؤقتة كالمادة (14). 

وقال أنه حتى يتم ذلك الأمر جرى الربط الآلي بين وزارة الداخلية والمعلومات المدنية مشيرًا إلى أنه جرى تعديل المعلومات على البطاقة المدنية مثل إضافة الاسم باللغة الإنجليزية ورقم الجواز والمهنة على وراء البطاقة المدنية. 

وشدد العسعوسي أهمية تواجد البطاقة المدنية مع المقيم أثناء سفره ممن لا يحملون ملصق صالح على جواز السفر لأنها تعتبر تأكيد إقامة منوها إلى أنه لم يطرأ أي تغيير في الاجراءات سوى أنه جرى إلغاء الملصق فقط. 

واوضح أن يمكن التراسل مع مركز التَواصُل على الرقم 1889988 من الساعة 8 صباحًا وحتى 1 ظهرا للرد على كافة الاستفسارات. 

يشار إلى أن جرى العمل بالقرار الوزاري 135/2019 في خصوص قانون إقامة الأجانب والخاص بإبطال ملصق الإقامة بجواز سفر الأجانب والاستعاضة عنه بالبطاقة المدنية من 10 مارس الحالي.

لم تكد تتنفس لجنة البيانات المدنية من «خنقة» تعديل البطاقات المدنية للمقيمين في المرحلة السابقة, حتى دخلت في دوامة تأجيل إصدار البطاقات، بداعي نقص المخزون المتوافر من البطاقات الخام من قبل الشركة الموردة. 

ودخل المواطنون والمقيمون الراغبون بتحديث بطاقاتهم المدنية في دور ترقب التسلّم، الذي يرد إلى 7 ايام، عقب ان كان 48 ساعة فقط، حيث ترجع اسباب النقص إلى تخبط الجهات الحكومية، حيث فرضت وزارة الداخلية في وقت مسبق على المقيمين اعتماد البطاقات المدنية كإقامة بدلا من ملصق الجواز، الامر الذي طَالَب المقيمين الى تغيير بطاقاتهم، ومن بعد ذلك استنزاف المخزون، ووصل عدد إصدار البطاقات في احد الاشهر إلى 200 ألف، عقب ان كان 88 ألفاً فحسب في الشهر. 

إلى ذلك، كَذبت مصادر ذات صلة ما تردد عن أضرار ومحاولات لاختراق أنظمة اصدار البطاقات المدنية الجديدة، قائلة: لا أزمات تقابل الأنظمة، ولا توجد محاولات للاختراق، والمشكلة تكمن في تأجيل اصدار البطاقات لمن تتيح بطلبات خلال المرحلة الحالية إلى ما يقارب 5 إلى 7 ايام عمل، عقب أن كانت يومين فقط، نتيجةً الى أن هناك نقصاً في عدد البطاقات المتوافرة لدى الهيئة. 

وعللت المصادر النقص الموجود للبطاقات إلى تأجيل الشركة الموردة لها، إذ سوف تقوم اللجنة بإعطاء الخطوات النظامية وتوقيع الجزاءات الموجودة في العقد، متوقعة أن تُحل أزمة التأخير خلال الأيام الواقعة قرب المقبلة. 

إرتفاع الإصدار 

ولفتت المصادر إلى أن اللجنة لا تألو جهداً في إنهاء خطوات العملاء من من غير توقف، محتومة أن العمل دائب في إصدار البطاقات حالياً، لكن بقدر أقل مما كانت فيه خلال الاشهر السابقة ــ مدة تغيير الاقامات ــ التي بلغت فيها أعداد البطاقات الجديدة اليومية إلى 9 آلاف بطاقة لا تتجاوز فترة إطلاقَهآ 48 ساعة بحد أقصى. 

واردفت: ان الوضع الجاري ونقص البطاقات حوّلا العمل إلى خطة أخرى يجري من خلالها تجنب توقف العمل والاستمرار في التحديث والطباعة على حسب الكميات المتوافرة، إلى حين وصول الدفعات الجديدة منها، حيث ان سرعة الاصدار هبطت إلى أقل من الضعفين، منوهة في الزمن نفسه الى أن الوضع مازال طبيعا، إذ ان المهلة التي تعطي لإصدار البطاقة في المعتاد للعملاء هي 7 ايام عمل عند طلب التجديد وفتح المعاملات. 

وضع طبيعي 

وتابعت ان الفترة السابقة، التي كانت تمر فيها اللجنة من خلال تعديل نظام البطاقات المدنية، واعتماد نظام جديد للإقامة، تَخُص 3.2 ملايين وافد في البلاد، استهلكت فيها عشرات الآلاف من البطاقات، إذ كانت اللجنة تستقبل في مدة انطلاق التحديثات 13 ألف معاملة تجديد يوميا، وقد أعطيت في أحد الشهور أزيد من 200 ألف بطاقة، وهي أرقام كبيرة، إلا ان الخطط التي تم تطبيقها تعدت الأمر، وأن الوضع الجاري طبيعي. 

وبينت أنه وأثناء الايام القادمة سيعود العمل على حسب الوتيرة السابقة، على أن يكون اصدار البطاقات المزودة للتجديد خلال 48 ساعة عمل، مع إرتفاع أعداد البطاقات الاحتياطية، منوهة إلى أن اعتماد المقيمين أو المواطنين على البطاقات للسفر ينبغي ان يقابله التحقق من الإصدار قبل اجراء أي عمليات حجز تجنباً للوقوع في أضرار مادية. 

8 أشهر والأخطاء متواصلة 

على الرغم من مرور أزيد من 8 أشهر على تطبيق تبديل البطاقة المدنية بملصق الإقامة، فإن الأخطاء في الأسماء اللاتينية والعربية ما زالت سلسلة عند تجديد الإقامات والحصول على «البرنت» الخاص بمعاملات المقيمين. 

وفي الزمن الذي أصدر فيه عن تبديل المراجعة الورقية لإدارات الهجرة للعمالة المنزلية وإمكانية تجديد الإقامات من خلال الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية، فما زالت الأخطاء التي يسقط فيها منسوبو الوزارة متواصلة حتى الآن، ما يوقع المراجعين في أخطاء تكلفهم إرجاع طلب التغيير ودفع 5 دنانير أخرى.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

كويت انفو

اسئلة متعلقة


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل فبراير 6، 2020 في تصنيف خدمات المواطنين بواسطة admin (23ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل فبراير 8، 2020 في تصنيف خدمات المواطنين بواسطة admin (23ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
0 تصويتات
0 إجابة
0 تصويتات
0 إجابة
...