Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384
ماكس رايش في الكويت عام 1952 - كويت انفو
0 تصويتات
سُئل في تصنيف الكويت بواسطة (22.2ألف نقاط)
و هكذا صدر كتابي حول رحلة الرحالة النمساوي ماكس رايش مع زميله الألماني الدكتور رولف هكر اللذان زارا الكويت بالسيارة عام 1952 بعون الله ومنه وبفضل وجهود الأخ الأستاذ الدكتور عبد الله يوسف الغنيم و بتجهيز الأخ الكريم الدكتور محمد محمود الطناحي ، بعد مرور 26 سنة على تقديمي أول طلب لترجمة القسم الخاص بالكويت إلى الشاعر الكويتي ألمرحوم أحمد العدواني الأمين العام للمجلس لوطني للثقافة و الفنون بتاريخ 23 كانون الأول 1985 ( عائد التفاصيل أدناه ) .

قبل أزيد من ربع قرن زرت إحدى مكتبات بيع الكتب القديمة و المستخدمة في مدينة فرانكفورت ، حيث وجدت كتاب الرحالة النمساوي العظيم الدكتور ماكس رايش بمسمى : بالسيارة إلى الكويت وقد أشار هذا الكتاب جل إهتمامي حينما بدات بقرائته و خاصة أبهرني أسلوبه السلس الموضوعي والغني بالمعلومات الدقيقة و الصحيحة .

و بعد قرائتي لهذا الكتاب ، وجدت ان هذا الرحالة قد قام بتغطية انطلاق النهضة العمرانية والثقافية و الصحية و الصناعية في الكويت الشقيق بكل موضوعية و أمانة في عهد المرحومين سمو الشيخ عبد الله السالم الصباح و سمو الشيخ فهد السالم الصباح .

لذا رأيت من الواجب عليّ كأخ و محب وجار للكويت الشقيق مفاتحة رئيس المجلس الوطني للثقافة و الفنون و الآداب بخصوص قيامي بترجمة القسم الخاص و المتعلق بالكويت في هذه الرحلة .

ففي يوم 23 / 12 / 1985 دونت خطابا موجها إلى المرحوم الأستاذ الشاعر الكبير أحمد العدواني ، الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة و الفنون و الآداب و اقترحت على سيادته قيامي بترجمة ما يخص الكويت أو كله ، لأهميته التاريخية و الجغرافية و الثقافية والصحية والصناعية و غيرها .

وعلى ضوء ذلك أجابني هناء الدكتور الشاعر المبدع الأخ خليفة الوقيان الذي كان في حينه وكيلا في وزارة الإعلام ، في كتابه المرقم ع م / 299 بتاريخ 9 جمادى الأولى 1406 هـ الذي يوافق : 19 يناير 1986 رجاني أن بعث نسخة من الكتاب إلى وزارة ألإعلام مباشرة تمهيدا للبت في هذا المقترح عن طريق وزارة الإعلام .

وعلى الفور أرسلت الكتاب بالبريد الجوي مطبوعات بعد استلامي رسالة الأخ الفاضل الدكتور خليفة الوقيان مباشرة ، لكني مع الأسف الحادّ لم بعثه بالبريد المسجل المضمون فلم يصلني أي رد من وزارة الإعلام في حينه ، حيث بدا لي إلا أن الكتاب قد فقد بالبريد الألماني .

كما انشغلت في تأليف كتاب موسوعي باللغة الألمانية عن تاريخ معهد الفارماكولوجي و التوكسيكولوجي الذي أنهيته بعد أربع أعوام و منتصف .

عثرت في نهاية عام 1998 على ما أعتقد على نسخة ثانية من كتاب الرحالة النمساوي الدكتور ماكس رايش إشتريتها من إحدى مكتبات بيع الكتب القديمة في مدينة فرانكفورت ، حيث سعدت بهذا الكتاب جدا .

و لدى سفري إلى برلين مع زوجتي لزيارة متاحف برلين قمت في نصف الشهر الثالث عام 2000 بدخول معالي سفير الكويت السيد فيصل الغيص الذي كان يتكلم بالألمانية بطلاقة ، لأنه كان سابقا سفيرا للكويت في النمسا .

ومن حسن الصدف سالت السيد فيصل الغيص عما إذا كان يعلم الرحالة النمساوي الدكتور ماكس رايش الذي زار الكويت عام 1952 في عهد المرحوم الشيخ عبد الله السالم الصباح و المرحوم الشيخ فهد السالم الصباح ، أجابني سيادته بانه لم يطلع على هذا الكتاب و لم يسمع عن إسم هذا الرحالة .

بعد ذلك رجاني أن بعث له الكتاب ، لكي يستنسخه ، ففعلت .

وفي يوم 12 / 3 / 2000 أعاد إلي السيد فيصل الغيص هذا الكتاب مشكورا .

من هنا شرعت بعدعدة محاولات للقيام بترجمة الكتاب ونشره .

بدأت في الشهر التاسع 2009 بتنفيذ الإتصالات المكثفة و البحث في الشبكة العنكبوتية عن كتب الرحالة النمساوي الدكتور ماكس رايش و مراقبة بقايا ونتائج رحلته الظافرة إلى مدن الشرق الأوسط و خاصة إلى الكويت الشقيق الذي أحبه و أثنى ببداية نهضته العمرانية و التعليمية والثقافية و الصناعية والصحية و الحضارية الحديثة في الكويت .

تحدثت إلى زوجتي الكريمة عن مشروعي الجليل للقيام بدراسة أعمال و مخلفات الرحالة النمساوي الدكتور ماكس رايش من أجل قيامي بترجمة القسم المتعلق بالكويت الشقيق ، بلدي الثاني من بعد العراق .

وقد رحبت زوجتي بهذه الفكرة ، و شجعتني على المضي بهذا المشروع مهما كلف الأمر .

سعدت بردها الكريم و بدأنا ندرس و نحدد فترة السفرة و موعدها ، بسبب أن زوجتي الكريمة طبيبة بحوزتها ثلاثة إختصاصات الباطنية التي إختتمت خدمتها ، و العلاج الصيني و معالجة مؤسسات الطاقة في الجسم و العلاج الثالث البيوروزونانتس لعلاج الحساسية و الربو و عدد من الأمراض والبقع الجلدية .

أخبرت زوجتي مرضاها بأنها سوف تكون في المرحلة 4 – 15 مايس 2010 في عطلة .

وعلى ضوء تحديد هذا الزمن أجريت إتصالات هاتفية مع أسرة الرحالة ماكس في النمسا و في إيطاليا حول زيارتي للإطلاع على متحف وأرشيف ومكتبة الدكتور ماكس رايش و أبلغت الأسرة بأننا سنأتي في المرحلة 4 – 15 مايس 2010 ، وقد قمنا بحجز شقة مؤثثة في مدينة بوتسن جنوب تيرول والقريبة من مدينة الرحالة الدكتور ماكس رايش ، كوفشتاين Kufstein النمساوية .

و قبل انطلاق سفرتنا بأربعة أيام إحترق محرك سيارة زوجتي القديمة ، حاولنا إصلاحها ، لكننا لم نوفق .

أصبحنا في حيرة من أمرنا ، وقلت لزوجتي لا يمكن أن نلغي هذه الرحلة التي تعبت عليها منذ مدة طويلة .

فإذا لم نجد حلا آخرا سأسافر لوحدي إما بالقطار أو بالطائرة لهذا المشروع الجليل .

إتصلت زوجتي على الهاتف بصديقتها و حدثتها عن موضوع السيارة ، و سالتها عما إذا كانت راغبة في بيع مركبتها القديمة بولو ، فوافقت .

كانت سيارة صديقة زوجتي قديمة كذلك و عمرها عشر أعوام ، سألتها هل جرى تفتيشها مؤخرا ؟ أجابتني بنعم .

إشترت زوجتي هذه السيارة بثلاث آلاف يورو و جرى فحص السيارة سطحيا أي الضرورات الأولية بسبب عدم توافر الزمن .

إن مركبتي الفولكس واجن قديمة كذلك لا أجرأ القيام بهذه المغامرة لقطع مساحة 1000 كيلومترا ذهابا ، وألف كيلو مترا إيابا .

رحلتنا إلى مدينة بوتسن في جنوب تيرول 4 – 15 مايس 2010 و بعد التوكل على الله غادرنا مدينتنا في الساعة الرابعة من فجر يوم 4 مايس 2010 نَحوَ مدينة ميونيخ التي تبعد عن مدينتنا بمسافة 475 كيلومترا .

قادت زوجتي السيارة و اتفقنا أن نعمل إستراحة بعد كل ساعتين .

كان الجو باردا جدا و ممطرا والرياح مُحكَمة ايضا .

عملنا إستراحة وتناولنا فطورنا كالمعتاد ، بعد ذلك توكلت على الله و شرعت بقيادة السيارة .

و قبل وصولنا مدينة ميونيخ بأربعة عشر كيلومترا إحترقت تعشيقة السيارة gear فتوقفت على طرف الطريق السريع الآوتوبان .

ثم إرتدينا الصدرية الصفراء الخاصة وفق إرشادات المرور ، ثم إتصلت بشركة ADAC بعد أن سرت مساحة 200 مترا أسفل المطر والرياح الباردة .

إنتظرنا ما يقارب الساعة إلى أن أتت سيارة الشركة و سحبتنا إلى قرية أو مدينة صغيرة إسمها فلدكيرشن Feldkirchen قريبة من الطريق السريع ومن مدينة ميونيخ .

بعد ذلك اضطررنا أن نقضي ليلة واحدة أو ليلتين في فندق IBIS في هذه القرية إلى أن يتم صيانة سيارتنا ، وقلت في نفسي الخير ما يختاره الله .

إتصلت على الهاتف بصاحبة الشقة و بأسرة الدكتور ماكس رايش و أبلغت الجميع باننا سنأتي إما غدا في يوم 5 مايس أو بعد غد 6 مايس ، و التوفيق من عند الله .

سألت العامل الفني في ورشة المركبات متى ستنتهون من صيانة السيارة ـ أجابني إتصل بنا غدا في الساعة العاشرة أو الحادية عشر سنخبرك بالتحديد متى تنتهي السيارة ، لأننا ننتظر قطعة الغيار التي طلبناها من الشركة المنتجة .

كان كل فكري منشغلا بأرشيف و متحف الدكتور ماكس رايش ، وماذا سأجد من الوثائق و الصور و السجلات .

و بعد فطورنا في اليوم الثاني إتصلت بورشة المركبات في الساعة العاشرة نهارا فأخبرني العامل الفني أن السيارة سوف تكون مُعدّة في الساعة الحادية عشر .

فرحنا كثيرا بعد ذلك طلبنا سيارة تاكسي لتنقلنا مع حقائبنا و جنطة الكامرات و أدواتْ التصوير الثقيلة إلى ورشة صيانة المركبات .

كانت المطر تهطل بغزارة و الرياح باردة مُحكَمة .

وصلنا الشركة في الساعة 11 وانتظرنا ما يقارب ساعة وربع إلى أن دفعنا مصاريف الصيانة 1000 يورو , شربنا قهوة خارج ورشة المركبات و سافرنا نَحوَ مدن تيرول الجنوبية في الساعة الواحدة بشكل تام من مدينة ميونيخ ، فوصلنا شقتنا في الساعة الخامسة المغرب .

إتصلت على الفور بنجل الرحالة الذي فرح كثيرا وذكر سآتي مع زوجتي إليكم .

هيأت الهدايا التي صممت إحداها وهي عبارة عن صحن ( طبق) كبير من السيراميك أو الخزف وليس درعا كما صرح ، حيث دونت بالحروف الألمانية الخشنة لقب الأسرة رايش في وسط الصحن وإسم ماكس و كريستيانه زوجة ماكس و بيتر نجل ماكس و كريستيانه بنت ماكس وبيتر نجل بيتر و برجيته زوجة بيتر .

قدمنا هذه الهدية النفيسة للأسرة تكريما لجهد الرحالة وتخليدا لذكراه وهدايا أخرى في ليل وصولنا وفي أول زيارة قمنا بها لعائلة الرحالة التي سعدت كثيرا بهذا الصحن الكبير الذي اضيف في وقت لاحق إلى متحف و أرشيف الرحالة .

ثم التقطنا عدد من الصور التذكارية ، واتفقنا على انطلاق عملي في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الاتي ، بسبب أن نجل الدكتور ماكس رايش صاحب مزرعة بالغة للكروم ، وعليه أن يشتغل من الصباح المبكر وحتى الظهر.

و في اليوم الاتي 6 مايس سحبت حقيبة كامراتي و تمديدات أجهزة التصوير كحامل الكامرة و الفلاش و بطاريات و غير ذلك و مشيت إلى بيت الأسرة على الجبل .

ذهبنا إلى متحف الدكتور ماكس رايش في مبنى آخر كبير يحتوي على كافة الموتورسايكلات و المركبات ولاسيما مركبته المفضلة التي صممها هو شخصيا و تابع قوله إليها أدواتْ خاصة ، بحيث أضحت تشبه البيت المتنقل ، وأطلق عليها إسما عربيا " صديقي " .

وبهذه السيارة قطع الرحالة في رحلته هذه إلى الكويت و رجعته إلى مدينته مسقط رأسه كوفشتاين مساحة أزيد من عشرة آلاف كيلومترا ، فلم يطرأ له حادث فنيّ حرج أبدا ، ما عدا وقفها في التراب أثناء رحلته إلى المملكة العربية السعودية بمحاذاة التاب – لاين .

إلتقطت لهذه السيارة و كافة المركبات و الموتورسايكلوات التي إستخدمها و طاف بها حول العالم .

وهكذا كنت اذهب بشكل يومي وفق الموعد أحيانا من الواحدة بعد الظهر إلى التاسعة أو العاشرة ليلا من غير إنقطاع ، لتصوير آلاف الصور .

كنت أتردد ما بين الأرشيف والمكتبة والمتحف بشكل يومي حاملا معي ثلاث كامرات وحامل كامرات و فلاش و بطاريات وشاحنات للبطارية و لوحة زجاجية بالغة جدا .

و بالجدير بالذكر أن زوجة الرحالة الدكتور ماكس رايش التي تقطن في بيتهم في مدينة كوفشتاين بالنمسا قد سافرت و أتت إلى بوتسن من أجل التعرف علينا والترحيب بنا .

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

كويت انفو

اسئلة متعلقة


Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384

Warning: count(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/lux33/public_html/qa-include/app/format.php on line 384
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل سبتمبر 20 في تصنيف الكويت بواسطة admin (22.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل نوفمبر 19 في تصنيف الكويت بواسطة admin (22.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أكتوبر 3 في تصنيف الكويت بواسطة admin (22.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أغسطس 27 في تصنيف الكويت بواسطة admin (22.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أبريل 7 في تصنيف الكويت بواسطة admin (22.2ألف نقاط)
...