0 تصويتات
سُئل في تصنيف الكويت بواسطة (29.2ألف نقاط)

يعيدنا كتاب د. عبدالله الغنيم «الكويت وروسيا في عهد الشيخ مبارك الصباح» إلى 110 أعوام للوراء للوقوف على صِحة طلب الشيخ مبارك الحماية الروسية التي يكتنفها الشك، خصوصاً أنها كانت في ذلك الزمن أسفل الحماية البريطانية غير المعلنة بحق معاهدة 23 يناير 1899. 

جديد الكتاب الصادر حديثاً عن مركز البحوث والدراسات الكويتية من تجهيز وتوفير د. عبدالله يوسف الغنيم هو فرقة من الصور الفوتوغرافية التي التقطها البحارة الروس للمدينة أثناء زيارتهم موانئ الكويت بين عامي 1900 و1903، واحتفظ بها الأرشيف الروسي. 

الكتاب بمسمى «الكويت وروسيا في عهد الشيخ مبارك الصباح» يستعرض العلاقات بين الدولتين، من خلال وثائق الأرشيفين الروسي والبريطاني، ويقدم جانباً من جوانب نزاع الدول الكبرى وفيه وصف على مسعى المثال، للتحصينات التي استحدثها الشيخ مبارك بعد معركة الصريف حول مدينة الكويت، فقد أتى في بيان قائد البارجة «بويارين» قوله: ينبغي الإشارة إلى الشيء الجديد الذي حدث إبان الوقت الذي مر منذ مجيء البارجة الحربية الروسية «غيلياك» إلى هنا، وهو الخلاف غير العميق الشبيه بمربض رماية حول المدينة، وقد حفر هذا الخندق من أجل حماية المدينة من ابن رشيد والأتراك، ويمتد هذا الخندق من إحدى ضفتي الخليج حول المدينة إلى الضفة الأخرى. 

وفي عدد من أماكنه يمكن للمرء إطلاق النار وهو جاثم على ركبتيه، وفي أماكن أخرى وهو واقف على رجليه. 

مشروعات سكك الحديد والوقود 

يتحدث الكتاب عن المشاريع التي طرحت في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين والتي طرحت على ساحة البحث منها مشروع سكة حديد برلين - بغداد، خطط لها الألمان والأتراك العثمانيون، لكي تكون نهايتها في منطقة كاظمة على الساحل الشمالي لجون الكويت، وهو ما سعت روسيا إلى إحباطه، وتوفير القنصل الروسي طلباًَ للباب العالي للسماح لها بمد خط حديدي من طرابلس الشام إلى الكويت، ويبدو كما أتى في التمهيد للكتاب أن الدولة العثمانية منحت الروس تسهيلات وتنازلات من أجل إقامة ذلك الخط الحديدي إزاء صرف أنظارها عن المناطق التي تقع في حوزتها. 

وهذا الخط الحديدي ارتبط بمشروع آخر يقضي ببناء محطة للفحم الحجري في الكويت لتوفير السفن الروسية بحاجتها من الوقود. إزاء ذلك راقبت المخابرات البريطانية النشاط الروسي، وكتب القناصل الإنكليز تقارير في هذا الشأن، من أسطنبول، وبغداد، والبصرة، وبوشهر. 

تلك الأحداث والمنافسات الحامية بين الدول الكبرى دفعت بالشيخ مبارك الصباح إلى التعجيل بإلتِماس الحماية من المملكة البريطانية، نية في المحافظة على كيان الكويت. 

التاجران الروسيان 

وحول العلاقات الروسية ـ الكويتية يدل د. عبدالله الغنيم إلى أن أرشيف الدولة المركزي للأسطول البحري الحربي السوفيتي في ليننغراد يتضمن فرقة من التقارير والوثائق تشمل زيارات السفن الروسية إلى المنطقة في المرحلة الممتدة بين عامي 1899 و 1903، وكانت البارجة «غيلياك» من أوائل السفن الروسية التي زارت ميناء الكويت في 16 مارس 1900. 

وفي عام 1899، بلغ إلى الكويت التاجران الروسيان، أرتين أوفانيسوف وعباس علييف وهما من تجار جلود الخراف، وكانت لهما أهداف سياسية تخفي مهمتهما التجارية، وحظيا بمقابلة الشيخ مبارك، والذي انتقد بصعوبة دبلوماسية الانكليز والضغوط التي يمارسونها عليه، على حسب ما ذكره المستشرق بورنداريفسكي، بل بلغ الأمر إلى أن يدلي برغبته في الحصول على الحماية الروسية. 

طلب الحماية 

يقارن د. عبدالله الغنيم بين وثائق علي بن غلوم التي صدرت في نشرة «أخبار الكويت» الخاصة في مركز البحوث وبين كتاب بورنداريفسكي في كتابه «الكويت وعلاقاتها الدولية» عن أهداف الروس السياسية والعسكرية والاقتصادية والصراع مع الانكليز، ويروي حكاية التاجر علييف (الداغـتساني) وتكليفه من قبل القنصل الروسي في البصرة وتردده على الشيخ مبارك ومعرفة مطالبه، وهو ما أوضحه بورنداريفسكي في كتابه، نافيا ما مفاده طلب الحماية بنحو مباشر من الروس، انما شرح عام لوضع الكويت وما تتعرض له من اعتداءات ودسائس من قبل الأتراك وابن رشيد.

ثم ينتقل إلى مرحلة تدهور العلاقات الإنكليزية - الروسية، في الزمن الذي توج قريبة من بين روسيا وفرنسا، عندها قام الطرادان، الروسي بديارين والفرنسي إنفيرني بجولة مشتركة في موانئ مسقط والخليج العربي، وكان الهدف الذي كتبه قائد الطرّاد الروسي في يوميات سفينته هو «أن نبيّ.ن في الخليج الاتجاه المنسجم والودي لسياستنا والسياسة الفرنسية، خلافا لذلك الرأي الذي تروج له الحكومة البريطانية وعملاؤها وممثلوها في موانئ الخليج وفي أوساط المشايخ والقبائل العربية، وفي ساحل الخليج، والقائل ان الخليج بحر مغلق، وانه يسقط أسفل نفوذ بريطانيا». 

وأورد الكتاب أربعة ملاحق، هي عبارة عن بيان قبطان البارجة غيلياك وتقرير قبطان الطراد فارياغ وتقرير قبطان الطراد أساكولد وتقرير الطراد بويارين. 

الطراد البحري الروسي {بويارين} 

رقصة حربية في معسكر الشيخ مبارك في الجهراء عام 1901 الجزء الاوسط من الواجهة البحرية كما رآها موثق البارجة {فارياغ} عام 1901 صورة التقطها موثق البارجة {فارياغ} خلال الحفل الذي اقامه الشيخ مبارك للضابط الروسي في معسكره بالجهراء عام 1901

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

كويت انفو

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أغسطس 30، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (29.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل ديسمبر 7، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (29.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل أكتوبر 8، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (29.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل يناير 28، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (29.2ألف نقاط)
0 تصويتات
0 إجابة
سُئل يناير 2، 2020 في تصنيف الكويت بواسطة admin (29.2ألف نقاط)
...